(ستيلا دافيس) أرملة تسعى لإنقاذ مزرعتها بعملها مع المُدانين لإعادة تأهيل قطيع من الخيول التي تجولت في ممتلكاتها، وتجد ستيلا أنه أمسى لزامًا عليها أن تحارب التعصب، الجشع، البيروقراطية، والغرور. وتدرك في نهاية المطاف أنه لا علاج لسوء الحظ أفضل من مساعدة كائن حي أخر.

(ستيلا دافيس) أرملة تسعى لإنقاذ مزرعتها بعملها مع المُدانين لإعادة تأهيل قطيع من الخيول التي تجولت في ممتلكاتها، وتجد ستيلا أنه أمسى لزامًا عليها أن تحارب التعصب، الجشع، البيروقراطية، والغرور. وتدرك في نهاية المطاف أنه لا علاج لسوء الحظ أفضل من مساعدة كائن حي أخر.