يجد ويل هنري ، المؤلف والأستاذ الجامعي، صعوبة في التوفيق بين كونه أباً أعزباً والوفاء بالتزاماته ككاتب، نظراً لتوقف أفكاره، بينما يتعامل مع طلابه.

يجد ويل هنري ، المؤلف والأستاذ الجامعي، صعوبة في التوفيق بين كونه أباً أعزباً والوفاء بالتزاماته ككاتب، نظراً لتوقف أفكاره، بينما يتعامل مع طلابه.