فرحان ملازم آدم

يأتي (فرحان) من أقصى الصعيد، ليعمل بالقاهرة بشهادته الثانوية، يحلم بعالم جديد ونجاح لم يجده في قريته الصغيرة، إلا أنه يضطر للسكن في حي عشوائي، يقابل به نماذج إنسانية عديدة، ويسكن عند سيدة تبيع الكشري مع ابنتها التي يرغب في الزواج بها.

يأتي (فرحان) من أقصى الصعيد، ليعمل بالقاهرة بشهادته الثانوية، يحلم بعالم جديد ونجاح لم يجده في قريته الصغيرة، إلا أنه يضطر للسكن في حي عشوائي، يقابل به نماذج إنسانية عديدة، ويسكن عند سيدة تبيع الكشري مع ابنتها التي يرغب في الزواج بها.